منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة
أهلا وسهلا بك
وبانضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين أن تسعد بيننا ونسعد بك أخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا يعبر عن مدى سرورنا وانضمامك لنا
ها هى ايدينا نمدها لك ترحيبا
وحفاوة آملين أن تقضى بصحبتنا
اسعد واطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق التحايا
منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة


منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة


 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العشرة الأوائل فى امتحان الثانوية العامة 2010
السبت أغسطس 30, 2014 9:09 am من طرف Rana Nile

» لحظة من فضلك
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:54 pm من طرف مصرية و أفتخر

» اللجنة الدينية والتقافية
الجمعة مارس 01, 2013 10:14 pm من طرف وبشر الصابرين

» كتاب لتعلم اللغة الفرنسية
السبت نوفمبر 03, 2012 5:25 pm من طرف حسام قنديل

» المواد الدراسية للطلاب الصف الثاني الثانوي النظام الجديد
الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:50 pm من طرف حسام قنديل

» الخريطة الزمنية للعام الدراسي 2012 - 2013
الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:47 pm من طرف حسام قنديل

» اسئلة مسابقة الطالب / الطالبة المثالى / المثالية
الخميس مايو 03, 2012 10:31 am من طرف مصرية و أفتخر

» تهنئة للأستاذ / حسام قنديل الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة
الإثنين أبريل 23, 2012 7:56 pm من طرف ايناس عامر

» تهنئة للطالب محمد بهي
الإثنين أبريل 23, 2012 7:35 pm من طرف حسام قنديل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حسام قنديل
 
كريم محمود
 
سند الحضري
 
احمد الخولي
 
مصرية و أفتخر
 
وبشر الصابرين
 
Master King1993
 
ابـــو حنـــــــــــين
 
ايناس عامر
 
فودافون
 

شاطر | 
 

 عرب اسرائيل أو عرب 48 أو عرب الداخل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق جوده محمد
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 29/07/2010

مُساهمةموضوع: عرب اسرائيل أو عرب 48 أو عرب الداخل   الخميس يوليو 29, 2010 5:11 pm

[color=darkred][size=24][color=darkred][b]عرب اسرائيل أو عرب 48 أو عرب الداخل هي ألقاب تطلق
على مسلمين و مسيحيين عرب فلسطينيين يعيشون داخل حدود اسرائيل كجزء من مواطنيها إن
صح التعبير الكثير مننا لا يعلم عنهم أي شيء أو قد يتهمهم بالعمالة و بنفسي رأيت من
يعاملونهم كيهود او جواسيس مسميات كثيرة لجزءٍ لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني والذي
يعيش داخل خط الهدنة أو ما يسمى الخط الأخضر هذا الشعب الذي وقع بين مطرقة
الصهيونية المتطرفة وسندان بعض الأشقاء العرب فهم بنظرِ الصهاينة يشكلُون خطراً
استراتيجياً على أمن الدولة بتكاثرنا و خطراً قومياً بانتمائهم وخطراً عرقياً
بعروبتهم وخطراً إرهابياً بدينهم وجميعهم ينظرون إليهم بعين السخطِ والحقد
والازدراء غير ذلك ما يواجهوا علناً من عنصرية و تمييزٍ بغيضين

أما الأشقاءُ العرب فينقسمون إلى ثلاثةِ أقسام
:

<> قسم يجهلُ حقيقتهم ولم
يسمع في حياتهِ قطّ عن فلسطينيي الداخل ولا الخط الأخضر وليس له علاقة بالأمرِ من
قريبٍ أو بعيد ..!

<> قسم يعلم
ويعرف وينظرُ إليهم كحلفاء للصهاينةِ ومتعاونين معهم و من أبرز الصفات التي يصفونهم
بها وأكثرها شيوعاً بأنهم خونة تربوا منذ نعومةِ أظفارهم بين أحضان مؤسسي الدولةِ
الصهيونية

<> قسم نعلم و نعرف
حقيقتهم و نعلم بأنهم فلسطينيين لا يقلوا عنا ( و أقصد هنا بكلمة عنا بأنى فرد فى
هذا القسم ) وطنية وتشبثاً بالدين والأرضِ والشرف والكرامة والعروبة ولكنه لا يعلم
القصة الكاملة وسير الحياة

لأ ألقي
اللوم على أحد ولكن بكلماتٍ بسيطة فإن للإعلام العربي حصة الأسد في التغييب
والتعتيم بالسماح للثقافة الغربية بالتعشيش في معظم العقول العربية جرّاء الغزو
الفكري والثقافي كما أن لمعظم المثقفين العرب ذات الدورِ البارز في تزييف أو طمس
بعض الحقائق والتغاضي عن أخرى يرونَ في كتابتها مضيعةً لوقتهم الثمين [img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


و بصفة عملى كمعلم تاريخ أحب أن أنشر هذه
المعلومات عن الفلسطينيين الذين كانوا ضحية لبعض الحكام العرب الذين خذلوهم فى حرب
48 و بعد ذلك ألزقوا بهم هذه الصفه بأنهم عرب48

في أواخر عام 1947 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة
قرارا يقضي بتقسيم فلسطين وجعلها موطنين للعرب واليهود

وقد صدر القرار بعد موافقة 33 دولة ومعارضة 13 معظمها من
الدول العربية وامتناع 10 دول عن التصويت كان في القرار ما يكفي من ظلمٍ وإجحاف
ليبدي العربُ منه امتعاضهم حيث منح اليهود أكثر من نصف الأرض في حين كانت نسبتهم ما
يقارب الـ 30% نسبةً لأصحاب الأرض عقد في نفس العام اجتماع في القاهرة ضمّ الدول
العربية أعلن فيه الزعماء العرب رفضهم لقرار التقسيم وقرروا إرسال قواتٍ نظامية
متواضعة و غير مدربة تدريب عالى لمساندة الفلسطينيين في مقاومة اليهود سُميت حينها
بجيش الإنقاذ إنتهى الانتداب البريطاني في 5 مايو 1948 بعد أن مهد الطريق لليهود
لإعلان استقلال دولتهم إنتهى الانتداب البريطاني بتاريخ 14/5/1948 و أعلن مؤسس
إسرائيل ( دافيد بن غوريون ) إستقلال دولة إسرائيل بتاريخ 15/5/1948 هذا الإعلان
الذي أشعلَ شرارة الحرب العربية الإسرائيلية بعد أن رفضت الدول العربية قرار
التقسيم الذي أصدرته الأمم المتحدة و بعد اعتراف الولايات المتحدة بالكيان الجديد
رسمياً فتقدمت الدول العربية بجيوشها النظامية من الأردن و السعودية و العراق و
لبنان و سوريا و مصر إلى فلسطين وكبّدت اليهود خسائر فادحة وحاصرت قوات كبيرة في
مدينة القدس هذه هي الحرب الأولى بين العرب و إسرائيل دخلت التاريخ من أوسع أبوابه
باسم النكبة الفلسطينية ووافقت الدول العربية على الالتزام بهدنة أقرها مجلس الأمن
بعد أن تقدمت بريطانيا بطلبها وذلك استمراراً لدورها في رعاية اليهود وحمايتهم حيث
كان في الموافقة على الهدنةِ ووقف إرسال الأسلحة للدول العربية إنقاذ اليهود من
الحصار في مدينة القدس وافق العرب على الهدنةِ الأولى و لكن سرعان ما خرقتها
إسرائيل وتجدّدَ القتال في التاسع من حزيران عام 1948ووضعت الحربُ أوزارها عام 1949
بعد إعتراف المجتمع الدولي بالكيان الصهيوني رسمياً وقبول إسرائيل كعضو في الأمم
المتحدة وبعد موافقة الدول العربية على هدنةٍ ثانية فكانت تلكَ الموافقة بمثابةِ
إعلانٍ للهزيمة في الحرب استطاعت الجيوش العربية الحفاظ على أراضي الضفة الغربية
خلال الحرب ليعيش من فيها كلاجئين على أرضهم في ظلّ دولةِ الاحتلال وقد تم تهجير
معظم سكان سائر القرى والمدن الفلسطينية وترحيلهم عن قراهم ومدنهم إلى الضفة
الغربية وبعض الدول العربية كالأردن ولبنان ويجدر الذكر بأن اعتراف المجتمع الدولي
بالكيان قبيل انتهاء الحرب كان مشروطاً بعودة اللاجئين المهجرين إلى منازلهم و لكن
لم يدم العمل بهذا الشرط سوى ثلاثة أعوام و كعادة الكيان الصهيوني الذي يعشق
الالتزام بالاتفاقيات و المعاهدات لكي يستمتع بعد ذلك بخرقها أمام أنظار جميع
الصامتين بعد سريان الهدنةِ الثانية وهزيمة العرب في الحرب واستيلاء اليهود على
جزءٍ كبير من الأرض الفلسطينية حددت الأمم المتحدة خطاً وهمياً يفصلُ الدولة
العبرية عن جاراتها ففصلَ الخط كامل الضفة الغربية والدول العربية الأردن وسوريا
ولبنان جغرافياً عن حدود الكيان وسمي هذا الخط الظاهر على الخريطة بخط الهدنة بعض
السكان الأصليين لم يتركوا بلادهم بالرغم من اشتعال الحرب فبقواداخل الحدود الجديدة
لدولة إسرائيل وبذلك فإنهم داخل الخط الأخضر ومن هنا جاءت التسمية الثانية عرب
الداخل والبعض الآخر عاد إلى دياره بعد انتهاء الحرب عملاً بالشرط الذي وضعته الأمم
المتحدة والتزمت به إسرائيل لقبولها كعضو رسمي في المجتمع الدولي وقبل صدور قرار
منع المواطنة لللاجئين الفلسطينيين في داخل حدود الدولة العبرية والذي أصدره
الكنيست الإسرائيلي عام 1952 أي أن كلّ من بقي أو عاد إلى دياره قبل هذا التاريخ
فهو مواطنٌ من مواطني دولة " إسرائيل " حاصلٌ على الجنسية الإسرائيلية بلغ عدد
المتمسكين بديارهم وأرضهم والعائدين إليها حوالي 132 ألف فلسطيني عاشوا مرحلة من
التشرد والمعاناة من ويلات الحرب والآن عليهم أن يخوضوا حرباً أخرى حرب البقاء
والحفاظ على الهوية في ظلّ الحصار الخانق فقد فرض الحصار على جميع القرى المهجرة
واعتبرتها إسرائيل مناطق عسكرية مغلقة تخضع لحكم عسكري استمر حتى عام 1966 وقد هدف
الحكم العسكري لمنع جميع المهجرين اللاجئين داخل حدود إسرائيل من المواطنين العرب
من العودة إلى قراهم المهجرة والتمركز في مناطق أخرى داخل حدود الدولة وكانت معاناة
المواطنين العرب تتمثل في تقييدهم بتصاريح للخروج والدخول من وإلى قراهم إضافة
لصعوبة تحصيل لقمة العيش بسبب انعدام فرص العمل وسوء الأحوال وكأنهم غرباء في وطنهم
ولكن سرعان ما تحسن الوضع بعد انتهاء الحكم العسكري عام 1966 و تحسن الوضع أكثر بعد
حرب الأيام الستة 1967 وبعد معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979 حيث فتحت
الطرق لدولتين عربيتين الأردن ومصر و ازدادت وتيرة التنفس في الوسط العربي داخل
إسرائيل بعد الحصار الخانق والحكم العسكري هؤلاء الـ 132 ألف يبلغ عددهم اليوم ما
يقارب المليون وثلاثمائة ألف فلسطيني يعيشون في دولة إسرائيل كمواطنين حاصلين على
الجنسية الإسرائيلية بنسبة 18% من إجمالي المواطنين و هم في ثلاث مناطق رئيسية
معروفة في البلاد وهي الجليل شمالاً و المثلث مركز البلاد و النقب جنوبا هم كعرب
مسلمين في الداخل الفلسطيني ليسوا ملزمين بالخدمةِ العسكرية في صفوف الجيش و جرت
دراسات في إسرائيل تفيد بأن إلزامهم بالخدمة العسكرية رغماً عنهم قد تكون خطوة
شديدة الخطورة ولها أبعاد استراتيجية أما الدروز فهم وحدهم من العرب في الداخل
الملزمين بالخدمةِ العسكرية وبالرغمِ من ذلك فإنهم لا يحصلون على جميع حقوقهم التي
يجب على الدولة أن تمنحهم إياها أسوة بالمواطنين اليهود ومن الجدير ذكره أن الدروز
اليوم يبذلون جهدهم في رفض الخدمة العسكرية لما يرونه من ظلمٍ وإجحافٍ بحقهم من قبل
الدولة كما أن هنالك بعضاً من بدو النقب ( جنوباً ) يخدمون في الجيش تطوعا وليس
إلزاما وذلكَ لما يعانونه من سوء العيش ورداءةِ الأحوال فيضطر بعضهم للإنخراط في
صفوف الجيش كمرتزق و كما هو معلوم أن لكلّ قاعدةٍ شواذ كذلك هم العرب في الداخل
فإنّ هنالك الكثير ممن ضلوا السبيل وباعوا أنفسهم للدولة وهم قِلة أما الأكثرية هم
من نراهم فى المسجد الأقصى ويدافعون عنه و يدرسون وفقَ خطة ومنهاج تعده وزارة
المعارف والثقافة في إسرائيل وبذلكَ هم ملزمين بدراسة اللغة العبرية كلغة ثانية بعد
لغةِ الأم العربية حيث يبدأ تدريسها في سنّ الثامنة قبل الشروع باللغة الإنجليزية
دراستهم الأساسية والثانوية تشتمل على دراسة الدين الإسلامي كموضوعٍ جانبي جداً
وبعض السور المختارة بعناية من القرآن الكريم أما الدراسة العليا فهي مفتوحة للجميع
بشروط صعبة جداً لمعظم المواضيع وتفرقة عنصرية واضحة الأمرُ الذي يدفع كثيراً من
الطلاب للسفر والدراسة خارج البلاد كالأردن و مصر و ألمانيا و رومانيا و روسيا


مدارسهم عربية و المدرسين عرب في
المراحل الابتدائية حتى الثانوية أما الدراسة العليا في الجامعات فتكون بالعبرية
ومختلطة مع اليهود و كما ذكرت في بداية الموضوع فإنهم يعانون من التفرقة العنصرية
الواضحة من قبل اليهود فهم ينظرون إلينا كنظرتهم لسائر الخلق وليس فقط لسائر العرب
فهم كما يدعون بأنهم شعبُ الله المختار ! و ماذا عنهم أليسوا معهم الجنسية
الإسرائيلية التى تجعلهم أيضا شعب الله المختار ؟؟

العنصرية تظهر في معظم نواحي الحياة العامة في العمل و في
الدراسة و في جميع المرافق العامة والخاصة فهم يعاملونهم كأنهم لاجئين بالرغم من
أنهم مواطنين وليس لهم حق في العيش على أرضهم وظهرت العنصرية والتفرقة بشكلٍ كبير
في أحداث أكتوبر 2000 مع بدايةِ انتفاضةِ الأقصى حيثُ قتلت قوات الشرطة وحرس الحدود
الإسرائيلية 13 مواطنٍ عربي من مواطنيها في عدة قرى مختلفة في شمال البلاد صورة أو
ظاهرة أخرى متبعة وهي ظاهرة هدم البيوت في القرى غير المعترف بها فأوشكوا أن يدمروا
قرى بأكملها في النقب واللد والقدس وما زالوا مستمرين وليس فقط في هذه المناطق بل
امتدت عمليات الهدم لتشمل عدة مدن وقرى أخرى في مركز وشمال البلاد معظمهم مسلمون
هويتهم فلسطينية وقوميتهم عربية هذه هي هويتهم الأصلية لم ولن يغيرها كلمات على ورق
أبيض مطبوع على جواز سفر باللون الأزرق ليفرق بينهم و بين اليهود


عرب الداخل أو عرب إسرائيل كما
تسميهم وسائل الإعلام الاسرائيلية أو عرب 48 كما أصبحت وسائل الإعلام العربية تطلق
عليهم ذلك التعريف هم عرب فلسطينيون أبناء فلسطينيين

شاء الله أن يصبحوا لاجئين في بلادهم بعد أن كانوا أصحاب
الأرض

فمدينة " نتانيا " المعروفة
اليوم بهذا الإسم في إسرائيل كانت قرية عربية فلسطينية قبل الحرب تدعى أم خالد


" تل أبيب " وهي قرية تل الربيع
الفلسطينية

" أشكيلون " وأصلها
عسقلان

" أشدود " وأصلها أسدود


" إيلات " وأصلها أم الرشراش


" زخرون يعقوب " وأصلها زُمّرين


والكثير الكثير من البلدات التي تم
تهويدها بعد اغتصابها وترحيل سكانها فدُمرت وأقيمت على أنقاضها مستوطنات ومن الجدير
ذكره أن عمليات التدمير والتهجير لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا في النقب ( جنوباً )
وخطة إخلاء النقب من العرب ليست وليدة اليوم بل قد صرّح بها بن غوريون في السابق
معلناً أن النقب ملكٌ لليهود يتصرفون به كما يشاؤون

أما على الصعيد السياسي فهنالك تيارين مختلفين فى الداخل
الفلسطينى

الأول هو التيار الذي يرى
سبيل تحقيق مصالح وحاجات المواطنين العرب في الداخل بالانخراط في البرلمان
الإسرائيلي الكنيست فهنالك عدة أحزاب عربية وأعضاء وحتى وزراء عرب يرونَ في الكنيست
السبيل الوحيد لإيصال صوتهم للرأي العام الاسرائيلي وحتى العالمي بفضح بعض الجرائم
والخطط الصهيونية فهم هكذا يصبحون خونة و عملاء أم أصحاب قضية
؟

وكذلك المحافظة على طرح مشاريع
قوانين جديدة من شأنها أن تسهل أمور الحياة على المواطنين العرب في مواجهة التمييز
العنصري

والثاني هو التيار السياسي
الإسلامي الذي يرى أن لا فائدة من الكنيست والانخراط فيها بل إنّ الجهود المبذولة
من قبل المواطنين أنفسهم هي الجديرة والكفيلة بضمان العيش الكريم


ويتمثل ذلك بكون المسلم للمسلم
كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضا ومعظم ممثلي التيار الثاني يقبعون في السجون
الإسرائيلية ويعاني آخرون من شبح الاعتقالات المستمرة

ولو كان هناك اى خطأ فمعنا الاخت والعزيزة رهف تصحح لنا
فلا تبخلى علينا رهف




أتمنى أن أكون وضحت
الصورة عن الفلسطينيين المسلمين بعرب 48 لكل من لا يعرفهم حق المعرفة و بعتذر ليكم يا أخوانى ويا أخواتى عن أفكارى
السابقة عنكم أرجو إنكم تقبلوا أسفى وربنا معاكم و يوفقكم[/b][/color][/size][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم محمود
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 17/08/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عرب اسرائيل أو عرب 48 أو عرب الداخل   الجمعة أكتوبر 14, 2011 4:05 pm

يارك الله فيك [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عرب اسرائيل أو عرب 48 أو عرب الداخل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة :: التاريخ-
انتقل الى: