منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة
أهلا وسهلا بك
وبانضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين أن تسعد بيننا ونسعد بك أخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا يعبر عن مدى سرورنا وانضمامك لنا
ها هى ايدينا نمدها لك ترحيبا
وحفاوة آملين أن تقضى بصحبتنا
اسعد واطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق التحايا
منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة


منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة


 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العشرة الأوائل فى امتحان الثانوية العامة 2010
السبت أغسطس 30, 2014 9:09 am من طرف Rana Nile

» لحظة من فضلك
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:54 pm من طرف مصرية و أفتخر

» اللجنة الدينية والتقافية
الجمعة مارس 01, 2013 10:14 pm من طرف وبشر الصابرين

» كتاب لتعلم اللغة الفرنسية
السبت نوفمبر 03, 2012 5:25 pm من طرف حسام قنديل

» المواد الدراسية للطلاب الصف الثاني الثانوي النظام الجديد
الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:50 pm من طرف حسام قنديل

» الخريطة الزمنية للعام الدراسي 2012 - 2013
الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:47 pm من طرف حسام قنديل

» اسئلة مسابقة الطالب / الطالبة المثالى / المثالية
الخميس مايو 03, 2012 10:31 am من طرف مصرية و أفتخر

» تهنئة للأستاذ / حسام قنديل الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة
الإثنين أبريل 23, 2012 7:56 pm من طرف ايناس عامر

» تهنئة للطالب محمد بهي
الإثنين أبريل 23, 2012 7:35 pm من طرف حسام قنديل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حسام قنديل
 
كريم محمود
 
سند الحضري
 
احمد الخولي
 
مصرية و أفتخر
 
وبشر الصابرين
 
Master King1993
 
ابـــو حنـــــــــــين
 
ايناس عامر
 
فودافون
 

شاطر | 
 

 مشاكل التربة الزراعية فى مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Master King1993
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: مشاكل التربة الزراعية فى مصر    الخميس سبتمبر 30, 2010 8:18 am

التصحر والدور المنشود للأفراد


والمنظمات الأهلية




أولاً- مقدمة:





تعد ظاهرة التصحر من المشاكل الهامة وذات الآثار السلبية
لعدد كبير من دول العالم، وخاصة تلك الواقعة تحت ظروف مناخية جافة أو شبه جافة أو
حتى شبه رطبة. وظهرت أهمية هذه المشكلة مؤخراً، خاصة في العقدين الأخيرين، بشكل
كبير، وذلك للتأثير السلبي التي خلفته على كافة الأصعدة، الاجتماعية والاقتصادية
والبيئية.






على الرغم من قدم ظاهرة التصحر، لكن في الفترة الأخيرة
تسارعت وتفاقمت إلى الحد التي أصبحت معه تهدد مساحات كبيرة جداً وأعداد هائلة من
البشر بالجوع والتشرد والقحل.






والتصحر حسب التعريف الحديث والمعتمد من قبل UNCCD هو: "تدهور الأراضي" في المناطق الجافة وشبه الجافة،
وشبه الرطبة، الناتجة عن عوامل مختلفة، منها التغيرات المناخية والنشاطات البشرية.






وقبل الخوض في موضوع أسباب التصحر ومشاكله وبعض الجوانب
المتعلقة بطرق المكافحة، لابد من إعطاء فكرة عن واقع التصحر في الوطن العربي، وذلك
لإبراز الأهمية الكبيرة لهذه الظاهرة ومخاطرها.






ثانياً- موقع الوطن العربي والظروف المناخية:





تبلغ مساحة الوطن العربي حوالي 14.3 مليون كم2،
وهذا يعادل 10.2% من مساحة العالم، ويقع الوطن العربي بين خطي طول 17َ،60ْ شرقاً
وخطي عرض 30َ،1ْ إلى 30َ،37ْ شمالاً، هذه
المساحة الممتدة على مدى واسع من خطوط العرض، تتضمن بالطبع مناطق بيئية مختلفة
حوالي 90% من مساحة الوطن العربي تقع ضمن المناطق الجافة جداً، الجافة، وشبه
الجافة، تتميز هذه المناطق بتباين كبير في كمية الهطول السنوي إضافة إلى تباين
كبير أيضاً في توزيع الهطول خلال العام، وبطبيعة الحال، تعتبر الأمطار العامل
الأهم من عوامل المناخ بالنسبة للنظام البيئي، حيث يلاحظ أن 72% من مساحة الوطن
العربي تتلقى اقل من 100 مم سنوياً ومساحة 18% تتلقى ما بين 100-300 مم، وفقط 10%
تتلقى اكثر من 300 ملم.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* خبير تربة في إدارة دراسات الأراضي – أكساد. أستاذ
مساعد في كلية الزراعة - جامعة دمشق






ثالثاً- حالة التصحر في الوطن العربي:





كما ذكرنا سابقاً، إن التصحر ظاهرة قديمة قدم التاريخ،
ولم تشكل هذه الظاهرة سابقاً، خطراً يهدد حياة الناس، وذلك لتوفر التوازن البيئي الطبيعي
آنذاك، ولكن وبسبب مجموعة من العوامل، سنذكرها، لاحقاً، بدأ التوازن البيئي
الطبيعي يعاني من خلال سوء استثمار الموارد الطبيعية، وإلى حد أقل بكثير بسبب
التغيرات الطبيعية التي طرأت على الظروف المناخية.






وفي الآونة الأخيرة، وخاصة خلال فترة ما بعد الثمانينات،
بدأت ظاهرة التصحر بالتفاقم وتعاظمت أثارها السلبية على كافة الأصعدة، البيئة،
الاجتماعية، الاقتصادية، والسبب في ذلك يعود بشكل أساسي إلى الزيادة الكبيرة لعدد
السكان، وزيادة الطلب على الغذاء، التوسع العمراني على حساب الأراضي الزراعية
والتوسع والتكثيف غير المرشد في استثمار الأراضي، وإلى غير ذلك من جوانب الضغط على
موارد الأراضي.






الجدول التالي يبين الزيادة في عدد السكان في بلاد الشام
ما بين 1950-حتى 2010.







الدولة

1950

1980

1995

2010

سورية

3.50

8.70

14.20

20.5

الأردن

1.24

2.92

5.38

7.4

لبنان

1.44

3.67

3.01

3.5

فلسطين

0.24

0.45

1.44

2.6

المجموع

6.42

15.74

24.03

34.0







عدد السكان بالمليون


المصدر UNSDP 1997





رابعاً- أسباب التصحر:





يمكن أن تعزى ظاهرة التصحر إلى مجموعتين من الأسباب:





1- أسباب ناتجة عن الظروف الطبيعية:





يقصد بالأسباب الطبيعية، التغيرات المناخية التي حصلت
خلال فترات زمنية مختلفة، سواء تلك التي حصلت خلال العصور الجيولوجية القديمة
والتي أدت إلى ظهور وتشكل الصحاري التي غطت مساحات واسعة مثل الصحراء الكبرى في
أفريقيا، والربع الخالي في الجزيرة العربية، وعلى الرغم من أن نشوء وتكوين هذه
الصحاري قد اكتمل منذ فترات زمنية بعيدة، إلا أن تأثيرها لازال قائماً على المناطق
المجاورة.






أما التغيرات المناخية الحديثة، يقصد بها تلك التي حدثت
في الماضي القريب من حوالي عشرة آلاف سنة، والتي لعبت دوراً مهماً في عملية التصحر
وتكوين الكثبان الرملية، علماً أن هذه التغيرات المناخية الحديثة لم تكن سلبية في
جميع المناطق، بل في بعض المناطق كان التغير إيجابياً، ويعتقد الآن أنه هناك فترة
من الجفاف تسود في المنطقة العربية حيث تتصف بالتالي:






-
- تكرار فترات الجفاف.


-
- التباين الكبير في كمية الهطول السنوي وتوزعه.


-
- سيادة الرياح القارية الجافة على الرياح البحرية.


-
- الفرق الكبير في المدى الحراري اليومي.





2- أسباب ناتجة عن النشاط الإنساني:





يمكن أن تعود هذه الأسباب إلى الزيادة الكبيرة في عدد
السكان، والتي رافقها زيادة في الاستهلاك وكذلك التطور الاقتصادي والاجتماعي، أدى
ذلك إلى زيادة الطلب على المنتجات الزراعية، هذه العوامل دفعت الإنسان إلى زيادة
استغلاله للموارد الطبيعية والتي جاء في غالب الأحيان بشكل غير مرشد، إضافة لذلك
فقد بدأ نشاط الإنسان مؤخراً يمتد إلى المناطق الهامشية ذات النظام البيئي غير المستقر
والهش. ومن أسباب التدهور نجد:






-
- تدهور الغطاء النباتي: بسبب الاستثمار غير المناسب. مثل الرعي الجائر،
قطع الأشجار والشجيرات. مما أدى إلى تدهور الغطاء النباتي، وخاصة في مناطق
المراعي، وقد بلغت نسبة التدهور في أراضي المراعي على سبيل المثال في سورية والأردن
حوالي 90% وهذا ينطبق على حالة الغابات أيضاً فمثلاً خسرت لبنان 60% من أشجارها
الغابية خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحرب العالمية الثانية، وعموماً خسرت
الدول العربية أكثر من 11% من غاباتها خلال الثمانينات فقط.



-
- تدهور الأراضي: يأخذ تدهور
الأراضي أشكالاً متعددة منها التدهور بفعل التعرية الريحية أو المائية أو كليهما
معاً، التدهور الفيزيائي والكيميائي والحيوي، وكل ذلك يعود إلى الطرق الخاطئة في
إدارة موارد الأراضي، فعلى سبيل المثال، تقدر كمية التربة التي يتم خسارتها سنوياً
بالتعرية المائية حوالي 200 طن/هـ في المناطق الجبلية في الأردن وتقدر المساحة
المتأثرة بالتعرية المائية في سورية بحوالي 1058000/هكتار.



-
- خسارة التربة الزراعية: تتعرض
التربة الزراعية الخصبة، وخاصة حول المدن إلى الزحف العمراني، مما يترتب على ذلك
خسارة مساحات كبيرة منها، وهذا الزحف يأخذ أشكالاً متعددة منها، أبنية سكنية،
منشآت صناعية، بنى تحتية.. إلى غير ذلك، ونتيجة لذلك فقد خسرت لبنان خلال الأعوام
1960-1980 حوالي 20 ألف هكتار من تربها الزراعية للاستعمالات الحضرية، إضافة لذلك،
فإن عمليات الري غير المرشدة أدت إلى خسارة مساحات واسعة في كثير من المناطق
الزراعية المروية وهناك أيضاً العامل الاجتماعي.






وكنتيجة لما سبق يمكن أن نميز مجموعة من عمليات التدهور
أو التصحر، والتي يمكن أن تتطور في منطقة ما، حسب ظروف المنطقة المعنية، ومن أهم
عمليات التصحر نذكر باختصار ما يلي:






1- 1- التدهور بفعل
التعرية الريحية.



2- 2- التدهور بفعل
التعرية المائية.



3- 3- التدهور
الفيزيائي.



4- 4- التدهور
الكيميائي.



5- 5- التدهور
الحيوي.






خامساً- مكافحة التصحر:





لقد ذكرنا سابقاً، أن ظاهرة التصحر قديمة قدم التاريخ،
وتفاقمها في العقود الأخيرة من القرن الماضي كان بسبب غياب التوازن البيئي
الطبيعي بين عناصر البيئة المختلفة. وذلك
نتيجة للاستثمار الجائر وغير المرشد للموارد الطبيعية حتى وصلت الأمور إلى مرحلة
الخطر، وفي بعض الأحيان تجاوزتها.






أمام هذا الواقع، كان لابد من أن تدرك الجهات المعنية
خطورة الموقف والقيام باتخاذ الإجراءات والوسائل الكفيلة بالحد من هذه الظاهرة
والوصول في مرحلة متقدمة إلى إيقافها، مع إيلاء المناطق التي تدهورت الأهمية
الكافية لإعادة تأهيلها.






بطبيعة الحال لم تنشأ ظاهرة التصحر دفعة واحدة، بل كان
ظهورها بهذا الحجم نتيجة لتراكمات التعامل غير المناسب مع الموارد الطبيعية خلال
فترة طويلة من الزمن وبالتالي فإن معالجة هذه المشكلة يحتاج إلى وقت طويل، ولا
توجد حلول سريعة لها، لكن يجب البدء باتخاذ الإجراءات الأولية التي تحد من تسارع
هذه الظاهرة، ومن ثم وضع الخطط اللازمة لمكافحتها على المدى البعيد.






ومن المبادئ الأساسية التي يمكن الاسترشاد بها لوضع خطط
عمل لمكافحة التصحر، وذلك حسب المؤتمرات الدولية المعنية بذلك:






-
- استخدام المعارف العلمية المتاحة وتطبيقها، خاصة في
تنفيذ الإجراءات الإصلاحية العاجلة لمقاومة التصحر، وتوعية الناس والمجتمعات
المتأثرة بالتصحر.



-
- التعاون مع كافة الجهات المعنية بذلك، على الصعيد
المحلي، القطري، الإقليمي والدولي.



-
- تحسين وترشيد استخدام الموارد الطبيعية بما يضمن
استدامتها ومردودية مناسبة آخذين بعين الاعتبار إمكانات وقوع فترات جفاف في بعض
المناطق أكثر من المعتاد عليها.



-
- القيام بإجراءات متكاملة لاستخدام الأراضي، بحيث تضمن
إعادة تأهيل الغطاء النباتي، وخاصة للمناطق الهامشية، مع الاستفادة بشكل خاص من
الأنواع النباتية المتأقلمة مع البيئة.



-
- يجب أن تكون خطة عمل مكافحة التصحر، عبارة عن برنامج عمل
لمعالجة مشكلة التصحر من كافة جوانبها.



-
- يفترض أن تهدف الإجراءات المتخذة إلى تحسين ظروف معيشة
السكان المحليين المتأثرين بالتصحر، وإيجاد الوسائل البديلة التي تضمن عدم لجوء
هؤلاء السكان إلى تأمين حاجاتها بطرق تساهم في عملية التصحر.



-
- على الجهات المعنية بهذا الشأن إصدار القوانين الخاصة
بحماية الموارد الطبيعية بأنواعها المختلفة، وتطبيق هذه القوانين بشكل فعال وجاد.



-
- اعتبار السكان المحليين جزء هام من مشروع مكافحة التصحر،
وتوعيتهم وإشراكهم في هذا المشروع منذ البداية، وتكوين الاستعداد عندهم للعمل في
المشروع والدفاع عنه، لأنه من المعروف أنهم هم الهدف النهائي لمكافحة التصحر، وذلك
من أجل تحسين ظروفهم المعيشية، هذا يرتب على الجهات العاملة في مكافحة التصحر
تأمين حاجات تلك المجتمعات بالشكل المناسب والذي يضمن عدم عودتهم إلى الاستغلال
الجائر أحياناً لبعض الموارد الطبيعية.






سادساً- دور الأفراد والمجتمعات المحلية في مكافحة
التصحر:






1- مقدمة:





لقد أكدت الاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر UNCCD على أهمية النهج التشاركي في عملية مكافحة التصحر، واعتبرت بأن
هذا النهج يجب أن يبدأ من القاعدة إلى القمة، لأن في السابق، جرت العادة بأن يقوم
خبراء ببدء العملية وتحديد الأهداف والأنشطة والنتائج المتوقعة، ويقوم هؤلاء
الخبراء بدعوة المجتمع المحلي للاطلاع على الخطة والمساعدة فيها. وعزت الاتفاقية
أيضاً فشل جزء كبير من مكافحة التصحر، إلى عدم أخذ أفكار وقدرات الناس المحليين من
البداية، لأن هؤلاء، أي السكان المحليين، هم الأكثر قدرة وخبرة في فهم بيئتهم
واحتياجاتها، ولهؤلاء السكان الحق في موارد بيئتهم، وهم أصحاب المصلحة الأولى في
تحسين الإنتاج مع ضمان التوازن البيئي المستدام، إضافة إلى أن المشاركة المحلية
بالتخطيط واتخاذ القرار أمر أساسي لبناء القدرات المحلية. وينبغي أن يشارك في برامج
مكافحة التصحر، جميع الأفراد المعنيين بذلك بشكل مباشر فمن الواضح أن صغار
المزارعين (من الرجال والنساء) والرعاة والرحل وغيرهم من مستخدمي الأراضي المحلية،
جميعهم عناصر حيوية في هذه العملية، إذ يرتبطون بالأرض بأوثق الصلات، كما أن
القادة المحليين المسنون والزعماء التقليديون وممثلو مجموعات المجتمع المحلي،
عناصر أساسية في أعمال التعبئة لمكافحة التصحر، طبعاً بالإضافة إلى الخبراء
التقنيين والباحثين والمنظمات غير الحكومية والروابط التطوعية لما يمكن أن يجلبوه
من مهارات وخبرات لا تقدر.






ينبغي أن تبدأ المشاركة المحلية منذ البداية الأولى
لمبادرة التنمية، ويجب أن تعتبر مشاركة المجتمعات المحلية جزء لا يتجزأ من
المشروع، من حيث مشاركتهم في وضع الخطط والأهداف، والتنفيذ الفعلي لمشروع
المكافحة، ومتابعة تطور عملية المكافحة وتقييمها. ويجب أن تعزز عملية المشاركة من
خلال حملات التوعية للتعريف بالمشكلة وأهميتها وانعكاساتها على حياة الأفراد، وفي
هذا المجال يمكن أن تلعب جهات متعددة دوراً هاماً في حملات التوعية والتعريف،
قطاعات التربية والتعليم، الإعلام، الأوقاف والإرشاد، الشباب والرياضة، حتى يمكن
طرح هذا الموضوع في المجالس الشعبية المختلفة.






2- الدور المنشود للأفراد والمنظمات الأهلية في مكافحة
التصحر:






من المعروف عبر التاريخ، وجود علاقة وثيقة بين المواطن
العربي والأرض (سواء رجل كان أم امرأة) إلى درجة أصبحت معها الأرض بالنسبة للمواطن
تمثل جزءاً من حياته، لا بل أكثر من ذلك، حيث اعتبرت الأرض القيمة الأكبر والتي
تحدد كرامة المواطن. هذا الرابط أو العامل الهام يمكن أن يكون مكون أساسي يمكن
الانطلاق منه لتفعيل دور الأفراد، من خلال الأسرة أو من خلال جمعيات أو منظمات
أهلية.






إن مشاركة كافة قطاعات المجتمع في تنمية القدرات المحلية
والوطنية، شرط أساسي في تحقيق التنمية الوطنية المستدامة من جهة والمحافظة عل
الموارد الطبيعية من جهة أخرى، طبعاً من خلال وضع استراتيجية عمل واضحة تحدد دور
كافة القطاعات الأهلية، مع الأخذ بعين الاعتبار أو التركيز على ترك مساحة كافية
للمبادرات الذاتية التي يمكن أن تقوم بها هذه القطاعات ولإعطاء فكرة أكثر وضوحاً
في هذا المجال، أي دور المجتمعات الأهلية في مكافحة التصحر، سوف نورد بعض الأمثلة
من القطر اللبناني من خلال مجموعة من المنظمات الأهلية أو غير الحكومية
NGO وعلى مستويات مختلفة، تقع معظم نشاطات هذه الجمعيات تحت مظلة مكافحة
التصحر، ومن نشاطاتها:






-
- تشجير جبل المكمل والجبال المحيطة بأرز الرب، حيث طرحت
جمعية محلية مشروع أطلق عليه اسم لكل أرزه صديقه، وتغطى تكاليف هذا المشروع من
مساهمة الأفراد.



-
- تطبيق بعض النشاطات الزراعية المستدامة، وزراعة المحاصيل
المقاومة للجفاف، في اكثر المناطق تأثراً بالتصحر، المنظمة التي تنفذ هذا المشروع،
تعمل أيضاً في اتجاهات أخرى مختلفة، مثل زراعة المشاتل الحراجية في المدارس،
الإرشاد الزراعي.



-
- إنشاء المركز المتوسطي للغابات، بهدف تنظيم دورات
تدريبية للجمعيات غير الحكومية الأخرى، وللمجتمعات المحلية، الجمعية المسؤولة عن
هذا المركز تتمتع بأهلية عالية في صيانة الموارد الطبيعية، وتنظم الجمعية نشاطات
في التحريج الصناعي، وحملات لمكافحة حريق الغابات وتدريب في مجال الإرشاد.



-
- هناك العديد من الجمعيات الأهلية الأخرى التي تقوم
بنشاطات مهمة جداً في مجال صيانة الموارد الطبيعية، وكذلك في المجال الاجتماعي،
وتطوير المرأة الريفية وغيرها.






مما تقدم نلاحظ بوضوح الدور الهام التي يمكن للجمعيات
الأهلية أن تقوم به من نشاطات تساهم بشكل أو آخر في مكافحة التصحر، ومما ذكر عن
نشاطات ودور الجمعيات الأهلية في لبنان يمكن أن يقال عن الجمعيات الأهلية في باقي
الدول العربية ولكن بدرجات متفاوتة، وكمثال آخر في هذا الصدد ما تقوم به بعض
المنظمات الشعبية في سورية من نشاطات في مجال مكافحة التصحر، مثل نشاطات اتحاد
شبيبة الثورة وخاصة في مجال التشجير الحراجي، كذلك نشاطات الاتحاد العام النسائي
في مجال تطوير وتدريب المرأة الريفية وزيادة الوعي والتعريف بمشاكل التصحر.






وكذلك لابد من التأكيد على دور الأسرة في هذا المجال
وخاصة ربة الأسرة (المرأة)، حيث تشارك المرأة بشكل فعال في الزراعة والعمل
الزراعي، ودورها في حماية الأرض والبيئة والموارد الطبيعية. ونظراً لتعدد أدوار
المرأة الحيوية والإنتاجية، مادياً وانسانياً، فإنها تعد المسؤولة الأولى في نطاق
الأسرة عن تبني مهمة نشر الوعي البيئي لدى أولادها وأفراد أسرتها وترسيخ القيم
والمفاهيم وتجسيدها في الممارسات والتصرف الذي يهدف إلى حماية البيئة ومواردها.
ويتجلى دور المرأة في تعميق الوعي لدى أفراد أسرتها في مجالات عدة، منها: منع
التحطيب وقطع الأشجار، التعامل مع الملوثات البيئية، في مجال الحرائق، في مجال
استهلاك المياه وعدم تلوثها، ترشيد الاستهلاك، وغير ذلك الكثير من الأمور التي
يمكن أن تساهم بها الأم والأسرة من خلالها.




التصحر

اشتقت كلمة التصحر من الصحراء (1) والصحراء إقليم بيومناخي تكون بعد انتهاء العصر المطير
، وحلول العصر الجاف أي أنه تكون من منذ خمسين ألف سنة
مضت.

والإقليم الصحراوي يتفاوت ما بين الصحراء الحارة والمعتدلة والباردة
،
فالصحراء
الكبرى وصحراء الصومال وصحراء الربع الخالي في المملكة العربية السعودية
هي من نوع الصحاري الحارة
الجافة ، في حين نجد أن بادية الشام بما فيها الصحراء
الأردنية من الصحاري المعتدلة الجافة.

مفهوم التصحر :

هو انخفاض أو
تدهور قدرة الإنتاج البيولوجي للأرض ، مما قد يفضي في النهاية إلى
خلق ظروف شبه
صحراويــة ،
أو بعبارة أخرى تدهور خصوبة أراضي منتجة سواء كانـــت مراعي أو مزارع
تعتمد على الري المطري أو
مزارع مروية ، بأن تصبح أقل إنتاجية إلى حد كبير ، أو
ربما تفقد خصوبتها كلية (2) .

ويعرف التصحر : بأنه عملية إيجاد نظام بيئي جديد يسير نحو الصحراء ، وبمعنى آخر امتداد مكاني
للظروف الصحراوية في اتجاه

الأقاليم شبه الجافة وشبه الرطبة(3)
.
ويعرف التصحر أيضا بأنه ظاهرة معروفة باسم " الزحف الصحراوي " أي طغيان
الجفاف على الأراضي الزراعية أو القابلة للزراعة
،
وتحويلها إلى أراض قاحلة وسببه الجفاف الطويل من جهة ، ونشاط الإنسان غير المسؤول
من جهة أخرى (4) .
التوزيع الجغرافي للتصحر في الوطن العربي
:

في بداية
القرن العشرين ، كانت سهول الاستبس ، المغطاة بحشائش الحلفا تغطي
مليونين ونصف
هكتار في
المملكة المغربية ، 4 ملايين هكتار في الجزائر ، وأكثر من مليون هكتار في
تونس ونصف هكتار في
الجماهيرية الليبية ، حيث بلغ مجموع ذلك كله حوالي ثمانية
ملايين هكتار .

أما في السودان فتدل التقديرات على أن الزحف الصحراوي يتجه من الشمال إلى الجنوب
بمعدل نحو خمسة آلاف كيلو مترات سنويا ، كذلك تدهور المرعى
إلى درجة مذهلة .

أما في الأردن : فقد سبب التصحر تغيرات خطيرة في النظم البيئية ومن أمثلتها تغير
الغطاء النباتي حيث أخذت النباتات الأقل أهمية اقتصادية ،
وأقل قدرة على صيانة
التربة ، تحل محل النباتات الكبرى مثل غابات السنديان ، وتدهور
المناطق الرعوية وحلول
نباتات أقل في القيمة الغذائية ، بدل نباتات المراعي الجيدة
، وتدهور التربة وانخفاض قدرتها على الاحتفاظ بماء المطر ، وزيادة
انسياح ماء المطر
والتعرية
وزيادة الملوحة في مياه الآبار واختفاء بعض الحيوانات البرية مثل الفهد
الصياد والبقر الوحشي
ونقص شديد في أعداد الغزلان والأرانب البرية
.

أما في العراق فنجد
أن حوالي 60% من الأراضي الزراعية فيها متأثرة بالملوحة مما حدا
بالحكومة العراقية إلى
عمل برامج مكثفة لاستصلاح الأراضي الملحية والقلوية ، وفي
مصر تبذل ضخمة لدرء خطر
التملح الذي يهدد مساحات زراعية واسعة نتيجة ارتفاع المياه
الجوفية . وكذلك تبين أن
الصحراء تزحف على دلتا النيل الخصبة بمعدل 13 كم في السنة
. أما سوريا وفلسطين والتي
كانت بعهد ليس ببعيد مغطاة بمختلف أنواع النباتات من
حشائش وأشجار وشجيرات ، ولكن نشاط الإنسان المخرب
الذي تمثل بقطع هذه الثروة

النباتية دون أن يعوضها بالزراعة والغرس يعرض التربة للتعرية
الهوائية ، فنقلت
الرياح ذرات
التربة الجافة وغير المتماسكة فتحولت إلى صحراء أو شبه صحراء
.

أسباب التصحر :

يعد الإخلال في النظام البيئي الطبيعي والبشري من أهم مسببات التصحر ،
ويمكن أن نجمل الأسباب فيما يلي
:

أولا : أسباب طبيعية
:

1-
تناقص كميات الأمطار في السنوات التي يتعاقب فيها الجفاف .
2-
فقر الغطاء
النباتي يقلل من التبخر ، وبالتالي يقلل من هطول الأمطار ، كما أنه يعرض
التربة إلى للانجراف
ويقلل من خصوبتها
.

ومن الأمثلة على ذلك في الوقت الحاضر بعض مناطق الساحل الشمالي لمصر وشمال
أفريقيا وبلاد الشام ، كانت في الماضي
حدائق غناء ، وأصبحت الآن صحاري جدباء ، لذلك لا
بد من إعادة تعمير ما تصحر من
أراضينا ، يتهم العرب من قبل الصهيونية أنهم سبب
هذا التصحر ، ويقولون عنهم " أنهم
آباء الصحراء وليسوا أبناءها " وهذا قول خاطئ
تماما لأن وصية أبا بكر لجيوش الشام
ما زالت شاهدة على مدى اهتمام العرب المسلمين
بقيمة الشجرة : لا تقطعوا شجرة

..........
إلخ .

ولكن القحط الذي يصيب بعض المناطق ، يترك آثارا سيئة وتحتاج إلى جهود ووقت طويل
لإعادتها إلى ما كانت عليه
.

3-
انجراف التربة بفعل الرياح والسهول ، ونقلها من مواضعها إلى مواضع
أخرى
.

4-
التعرية أو
الانجراف
Erosion

وهي تآكل التربة الزراعية ونقلها بفعل العوامل المناخية وخاصة الرياح والمياه ،
وهي ظاهرة طبيعية موجودة منذ الأزل ، ولكن زاد من شدتها في
العصر الحديث اتباع
معاملات زراعية غير واعية مثل العي الجائر وإزالة الغابات على
نطاق واسع في أوقات غير
مناسبة
.

وتعد التعرية في المناطق الجافة وشبه الجافة أداة حدوث الصحراء ، أما تجريف التربة
الزراعية ، فهو ببساطة عمل تخريبي من
فعل الإنسان غير الواعي ، مثل استخدام الطبقة
السطحية في صناعة طوب البناء ( كما هو
في مصر ) ، وكذلك انجراف التربة بفعل المياه وخاصة
الأمطار فــــــــــي

المنــــــــــــــــاطق المنحدرة ( كما هو الحال في الأردن ) وبقية
بلاد الشام
خاصة إذا قطعت
الأشجار أو أزيلت الغابات
.


5-
زحف الكثبان الرملية
:

تحتل حركة الكثبان الرملية وطمرها للأراضي المنتجة المجاورة أبسط
أنواع
التصحر ،
وكنها بالطبع أكثر ظهورا والأيسر ملاحظة ، ومن ثم يبدو أنها كانت السبب في
شيوع تعبير ( زحف الصحراء
) وتغطي هذه الكثبان جانبا كبيرا من الصحاري

.

وتمثل الكثبان الرملية تهديدا دائما للأراضي المزروعة ، وكذلك للطرق والمستقرات البشرية . كما
أن الرياح المحملة بالرمال كثيرا ما يترتب عليها أضرار
كبيرة بالزراعات ، كما تؤثر على صحة الحيوان
والإنسان
.

ثانيا : أسباب بشرية
:

1-
الضغط السكاني على البيئة ، ويتمثل بما يلي
:

تعدي الإنسان
على النباتات الطبيعية باجتثاثه لها ، وتحويلها إلى أراض زراعية ،
وخاصة في المناطق
الهامشية (5) .

تعدي على الأراضي الزراعية بتحويلها إلى منشآت سكنية وصناعية وغيرها ،
بالإضافة إلى عمليات التعدين الواسعة ، وما تتركه من أثر على
الأراضي الزراعية
المجاورة لها وتعرف هذه الظاهرة باســــــم ( التصحر الحضاري
).

2-
أساليب استخدام الأراضي الزراعية ، ويتمثل بما يلي :

أساليب تتعلق بإعداد
الأرض للزراعة كالحراثة العميقة والخاطئة ، وكإهمال الجدران
الاستنادية التي تحافظ
على التربة من الانجراف ، وإهمال زراعة مصدات الرياح

.

أساليب تتعلق باختيار الأنماط المحصولية والدورة الزراعية ، فالزراعة غير المرشدة أو غير
العقلانية في أراضي الري المطري يمكن أن تؤدي إلى تعريض التربة
لعوامل التعرية وزراعة
محصول واحد في نفس الأرض بصورة متكررة يؤدي إلى إصابتها بفقر
الدم وخفض خصوبتها ومن ثم
تناقص غطائها النباتي ، وفي النهاية التعرض لمخاطر
التعرية
.


أساليب تتعلق بالممارسات الزراعية نفسها كالري والصرف والتسميد والحصاد ، مما
يؤدي إلى زيادة ملوحة التربة وتناقص خصوبتها ، وكذلك
استخدام المعدات الثقيلة في المناطق القاحلة قد
يؤدي إلى زيادة حدة الدمار نتيجة
إزالة الغطاء النباتي وتفكك التربة وتعرضها
للتعرية بفعل الرياح والمياه
.

3-
الاستغلال السيئ للموارد الطبيعية ، ويتمثل بما يلي :

استنزاف الموارد الجوفية والتربة يعرضهما للتملح وتدهور نوعيتهما
والملوحة أو
التمليح نوع
من أنواع التصحر قد يكون من أخطر حالات التصحر ، خاصة وانه يحدث في
الأراضي المروية تحت ظروف
المناخ الجاف ، بحيث تزداد ملوحة التربة وتتناقص خصوبتها
،
وتتحول بالتالي إلى تربة غير منتجة أي " تتصحر " وقد حصل ذلك في وادي
النيل ووادي
دجلة والفرات
وقد يحدث في منطقة الجزيرة بسوريا وفي الكثير من الواحات وفي البادية
الأردنية . ولذلك لا بد
من التفكير جديا في عمليات الصرف من أجل علاج هذه المشكلة
إذا سمحت طبوغرافية
المنطقة بذلك
.
تلوث المياه السطحية والجوفية والتربة يساهم في ظاهرة التصحر
.
الرعي الجائر وغير المنظم يسبب إزالة الغطـاء النباتي ، وبالتالي تتهيأ الفرصة للزحف الصحراوي
.

التصحر في دولة قطر
تقع دولة قطر في منتصف الخليج العربي شرقاً وهي تقع في منطقة صحراوية
جافة ذات درجات حرارة عالية ورياح
عاتية حارة في فصل الصيف
. .

تتميز قطر بالظواهر التالية
: -

-
وجود كثبان رملية .
-
منخفضات تحتوي على الطمي والطين

-
كثبان رملية كلسية .
-
كثبان رمـلية يتركز تجمعها في جنوب الدولة
.

أما عوامل التصحر في قطر فهي : ( 6
) .

1-
تدني مستوى كميات المياه الجوفية وزيادة ملوحتها من سنة إلى أخرى.
2-
تدهور الأراضي المروية بفعل زيادة ملوحة الأرض.
3-
زحف الرمال على
الأراضي الزراعية المتصحرة

4-
تصحر بفعل عامل الانجراف المائي.

5-
تدخل الإنسان في البيئة
.
فالمطلوب هو الحفاظ على
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم محمود
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 17/08/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل التربة الزراعية فى مصر    الجمعة أكتوبر 14, 2011 3:42 pm

يارك الله فيك [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشاكل التربة الزراعية فى مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة امياى الثانوية المشتركة :: التاريخ-
انتقل الى: